• عالم المعرفة 503

    1,000 د.ك

    نهاية النسيان
    التنشئة بين وسائط التواصل الاجتماعي
    تأليف: كيت إيكورن
    ترجمة: عبد النور خراقي

  • عالم المعرفة 502

    1,000 د.ك

    تشكيل العلاقات الدولية العالمية
    أصول حقل العلاقات الدولية و تطوره في ذكراه المئوية
    تأليف: أميتاف أشاريا , باري بوزان
    ترجمة: عمار بوعشة

  • عالم المعرفة 501

    1,000 د.ك

    التفكير العلمي
    طبعة جديدة منقحة
    تأليف: فؤاد زكريا

    هذا الكتاب:
    ليس التفكير العلمي هو تفكير العلماء بالضرورة، إذ إن هؤلاء ينصب اهتمامهم على مشكلة متخصصة بعينها، إنما التفكير العلمي الذي نقصده هو ذلك النوع من التفكير المنظم، الذي يمكن أن نستخدمه في شؤون حياتنا اليومية، أو في النشاط الذي نبذله حين نمارس أعمالنا المهنية المعتادة، أو في علاقاتنا مع الناس ومع العالم المحيط بنا. وكل ما يشترط في هذا التفكير هو أن يكون منظما، وأن يبنى على مجموعة من المبادئ التي نطبقها في كل لحظة من دون أن نشعر بها شعورا واعيا. ويتمثل التفكير العلمي أيضا بالأساليب التي تبقى في أذهاننا من حصيلة ذلك العمل الشاق الذي اضطلع به العلماء، ومازالوا يضطلعون به، من أجل اكتساب المعرفة والتوصل إلى حقائق الأشياء. ومن هنا، كان لزاما علينا أن نهود في هذا الكتاب، من حين لآخر، إلى الطريقة التي يفكر بها مبدعو العلم، لا في تفاصيلها الفنية المتخصصة، بل في مبادئها واتجاهاتها العامة، التي هي الأقوى تأثيرا في تفكير الناس العاديين.
    وإذا كان بعض من يعيشون معنا في هذا العصر غير مقتنعين حتى اليوم بجدوى الأسلوب العلمي في معالجة الأمور، وإذا كانوا لايزالون يضعون العراقيل أمام التفكير العلمي حتى اليوم، فليفكروا لحظة في أحوال العالم في القرن القادم، الذي سيعيش فيه أبناؤهم. ومن هذه الزاوية، عد هذا الكتاب محاولة لإقناع العقول في عالمنا العربي بأن أشياء كثيرة ستفوتنا لو امتثلنا للاتجاهات المعادية للعلم، وبأن مجرد البقاء في المستقبل، من دون نظرة علمية وأسلوب علمي في التفكير، سيكون أمرا مشكوكا فيه.

  • عالم المعرفة 500

    1,000 د.ك

    عار الجوع
    الغذاء والعدالة والمال في القرن الحادي و العشرين
    تأليف: ديفد ريف
    ترجمة: أحمد عبدالحميد
    مراجعة: محمد شهاب الوهيب

    هذا الكتاب:
    لماذا أخفق العالم في إيجاد حل لأزمة الجوع في القرن الحادي والعشرين؟ هذا هو السؤال الرئيس والأهم الذي طرحه مؤلف الكتاب ديفيد ريف، وهو خبير بارز في مجال المساعدات الإنسانية والتنمية، والذي يعكف من خلاله على تقييم ما إذا كانت نهاية الفقر المدقع والجوع المنتشر على نطاق واسع باتت في متناول أيدينا حقا كما بشرتنا الوعود المتزايدة.
    ويشير هذا الكتاب إلى أنه في العام 2000 اتفق زعماء العالم وكثير من مستشاريهم على أن استئصال شأفة الجوع يعد أولوية قصوى للألفية الجديدة، وتحديا من المرجح التغلب عليه بحلول منتصف هذا القرن. وعلى رغم ذلك تصاعدت أسعار القمح وفول الصويا والأرز في العقد الماضي، وهو ما أدى إلى توسيع فجوة الفقر وإثارة موجة من الاضطرابات السياسية. ومن ثم، ألقت هذه الأزمة الطاحنة بظلالها القاتمة على السكان الأشد فقرا في العالم الجنوبي، أو من يطلق عليهم مليار القاع، الذين يعيشون على أقل من دولار يوميا، والذين يعانون دائما وطأة الجوع.
    في هذا السياق يركز ديفيد ريف في كتابه “عار الجوع” على البحث عن الأسباب الكامنة وراء أزمة الأمن الغذائي، وكذلك الأسباب التي تقف وراء الإخفاقات في الاستجابة لهذه الكارثة الإنسانية. وبالإضافة إلى المشكلات التي نجمت عن التغير المناخي، وسوء إدارة الإزمات، والتفاؤل المضلل، يطلق الكتاب صرخة تحذير مدوية من عواقب الخصخصة المتزايدة لخطط وبرامج مساعدات التنمية. وهنا، يحذر مؤلف الكتاب من ممارسات التدخل من قبل نشطاء حقوق الغذاء من المشاهير، لافتا إلى أن ما يطرحونه من حلول تحركها المصالح والأعمال التجارية تفرغ التنمية من مضمونها السياسي الملح.
    أخيرا، يرفض المؤلف الأمل الخامل بأن ندرة الغذاء يمكن حلها عن طريق الابتكار التكنولوجي وحده، كما يطالبنا بإعادة التفكير في الأسباب الجوهرية للتفاوتات الغريبة في الثروات حول العالم، ويرى أن المشكلة تمثل تحديا سياسيا نفشل جميعا في مجابهته.

  • عالم المعرفة 499

    1,000 د.ك

    كيف ينتشر السلوك؟
    علم العدوى المعقدة
    تأليف: ديمون سنتولا
    ترجمة: عاطف سيد عثمان

    هذا الكتاب:
    غالبا ما تعاني الحركات الاجتماعية الجديدة والتقنيات المستحدثة ومباجرات تحسين الصحة العامة إلى أن تحقق نجاحا أوليا وانتشارا بين الناس، وكثيرا ما تفشل، وذلك في الوقت الذي يتفشى فيه عديد من الأمراض بسرعة، كما تنتشر مقاطع فيديو الأطفال والقطط في فيسبوك وتويتر وتحقق ملايين المشاهدات في بضع ساعات. فهل يمكن استخدام الدروس المستفادة من الانتشار الفيروسي للأمراض لتحسين انتشار السلوكيات والمبتكرات النافعة؟
    في كتابه الأول “كيف ينتشر السلوك؟” يقدم ديمون سنتولا بحثا أصيلا يدرس فيه كيف تحدث التغييرات في السلوك المجتمعي – في الصحة والتكنولوجيا والتغيير المؤسسي – وسبل استغلال الشبكات الاجتماعية لتوجيه انتشار المبتكرات والسلوكيات النافعة. وتظهر النتائج المذهلة التي توصل إليها أن الظروف نفسها التي تسرع وتيرة تفشي الأوبئة تعرقل انتشار السلوكيات، إذ لا يمكننا التعميم من انتشار العدوى البسيطة (كانتشار كوفيد-19) إلى انتشار العدوى المعقدة (كمبادرة مؤسسة ما لتقليل أثرها الكربوني في البيئة).
    يرتاد سنتولا مجالا جديدا باستخدام الأساليب المستندة إلى الإنترنت لفهم كيف تغير الشبكات الاجتماعية السلوك، ويبين الطرق التي يمكن من خلالها تطبيق هذه الأفكار لتحقيق تغيير مؤسسي وتطور ثقافي ونشر مبتكرات تقنية ومد الجسور بين التخصصات المعرفية المختلفة. وتقدم النتائج التي توصل إليها دروسا مهمة وملهمة للعاملين في مجالات الصحة العامة ورجال الأعمال والناشطين في حملات التغيير الذين يتطلعون إلى تسخير الشبكات لأجل مصلحة المجتمع.

  • عالم المعرفة 498

    1,000 د.ك

    انعدام الجنسية
    تاريخ حديث
    تأليف: ميرا إل. سيغلبيرغ
    ترجمة: إبتهال الخطيب

    هذا الكتاب:
    تستعرض المؤلفة تاريخ انعدام الجنسية منذ أن تجلى بوضوح بوصفه ظاهرة سياسية، أممية، ذات تبعات اقتصادية واجتماهية هائلة مع نهايات القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، تلك الحقبة التي شهدت تحولا سياسيا وجغرافيا من عالم الإمبراطوريات متسعة الرقعة إلى عالم الدول الأممية الحديثة ذات الحدود المرسمة والموثقة. تركز المؤلفة على تأثير تفاعلات الحربين العالميتين الأولى والثانية، إضافة إلى تأثير فترة الهدنة بينهما، في تشكيل العالم الجديد، هذا العالم الذي بينما كان متجها نحو تشكيل منظومة حقوقية وإنسانية جديدة تحول الشعوب من رعايا إلى مواطنين مأخوذين بالفكرة السياسية الحديثة لحق تقرير المصير، كان كذلك آخذا في خلق أقليات غاية في الإشكال، أقليات تتداعى كل حقوقها الإنسانية إثر نجاح عمليات تشكيل الحدود السياسية وتكوين الدول السيادية.

  • عالم المعرفة 497

    1,000 د.ك

    عصر مظلم جديد
    التقنية والمعرفة و نهاية المستقبل
    تأليف: جيمس برايدل
    ترجمة: مجدي عبدالمجيد خاطر

    هذا الكتاب:
    عشية عيد الميلاد في العام 2009، حاول شاب نيجيري تفجير شحنة ناسفة على متن طائرة أمريكية كانت في رحلة بين أمستردام وديترويت، لكن بعض ركاب الطائرة تمكنوا من السيطرة على الشاب وإحباط محاولة التفجير. بعدها اعترف الرئيس الأمريكي آنذاك، باراك أوباما، أن المشكلة لم تكن في نقص المعلومات، بل في زيادتها المفرطة، وقال: “لم يكن هذا إخفاقا في جمع المعلومات، (بل كان) إخفاقا في استيعاب المعلومات التي كانت بين أيدينا بالفعل والتأليف بينها”.
    لقد هيمن على العالم الغربي منذ عصر التنوير منطق ثقافي يفترض أن مزيدا من المعلومات يؤدي إلى اتخاذ قرارات أفضل. لكن الحقيقة هي أن عصر المعلومات يجعل العالم أشد التباسا، وأن قدرتنا على استيعاب هذا العالم تتضاءل في الوقت الذي يتفاقم فيه تعقيده التقني، وأن من يمتلكون السلطة يستغلون هذا العجز عن الفهم في تعزيز مصالحهم. أصبحنا نعيش عصرا مظلما جديدا يشهد ظهور مزيد من الأصوليات والسرديات التبسيطية ونظريات المؤامرة وسياسات ما بعد الحقيقة. ولم نعد نفهم كيف يحكم العالم أو كيف يقدم لنا، بدءا من النظم المالية المارقة إلى خوارزميات التسويق، ومن الذكاء الاصطناعي إلى السرية التي تفرضها الدول على أنشطتها، في الوقت الذي تمتلئ فيه وسائل الإعلام بتكهنات غير مؤكدة يصدر أغلبها عن برمجيات مجهولة، وتسيطر فيه الشركات على موظفيها من خلال المراقبة والتهديد بالأتمتة.

  • عالم المعرفة 496

    1,000 د.ك

    الثروة الإبداعية للأمم
    هل تستطيع الفنون أن تدفع التنمية إلى الأمام؟
    تأليف: باتريك كاباندا
    ترجمة: شاكر عبدالحميد

    هذا الكتاب:
    يقدم لنا هذا الكتاب منظورا شاملا تفصيليا وممتازا حول الفنون والثقافة ودورهما في الاقتصاد، وقد كتب كل فصل فيه من خلال تصور محدد، وتقديم لأفكار ومقترحات مهمة في التخطيط الإستراتيجي في هذا المجال، لكنه يركز على الفنون على نحو خاص، فيقدم لنا الأمثلة والإحصائيات التي يوضح من خلالها كيف يمكن للفنون أن تعزز التطور الاقتصادي والاجتماعي للأمم، وهم يقول إن ذلك يكون من خلال التركيز على الإنسان، وعلى الإبداع الإنساني، وعلى الثروة الإبداعية للأمم، وإنه حتى في الدول الأكثر فقرا، والتي تعاني مشكلات وتحديات اقتصادية واجتماعية وسياسية وصحية وتعليمية عديدة، يمكن للفنون أن تثري حياة شعوبها، وكذلك العمل على تقدمها. وهكذا قد تكون هناك أدوار مهمة للموسيقى والغناء والسينما والرقص والمسرح والتلفزيون … الخ، من حيث إمكانية إسهامها اقتصاديا داخل الاقتصاد العام للدول، ويكون ذلك ممكنا من خلال إنتاج سلع ثقافية قابلة للبيع، يمكن للعالم كله أن يستفيد منها.
    ويتناول هذا الكتاب كثيرا من الموضوعات المهمة حول الاقتصاد الإبداعي، والفنون والتنمية، والإدارة البيئية، والتجارة في الخدمات الثقافية، والسياحة الثقافية، ودور الفنانين في العصر الرقمي، والوضع الخاص للمرأة في فنون الأداء، والصحة النفسية والعقلية، والتعافي الاجتماعي، والتجديد الحضري وجمع البيانات الإبداعية، والخيال الإبداعي، وغير ذلك من الموضوعات مع تطبيقات على أماكن كثيرة في العالم في الشرق والغرب.

  • عالم المعرفة 495

    1,000 د.ك

    المخطَط الوراثي
    كيف يجعلنا الـ DNA من نكون
    تأليف: روبرت بلومين
    ترجمة: نايف الياسين

    هذا الكتاب:
    سنتمكن قريبا من تحديد احتمال أن يكون مولودنا الجديد عرضة للإصابة بالاكتئاب، أو الحصر النفسي، أو الفصام طول حياته. وسنعرف مدى احتمال أن يعاني هذا المولود صعوبات في تعلم القراءة، أو السمنة أو مرض الزهايمر عندما يتقدم في العمر.
    هذا ما يؤكده روبرت بلومين في هذا الكتاب، ويقول إن ذلك سيجعلنا أكثر تفهما للأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة أو الاكتئاب، وسيمكننا أيضا من دعم أطفالنا بشكل أفضل، بل التخطيط لمسار حياتنا نحن على نحو أكثر فعالية. لكنه يخلص إلى بعض الاستنتاجات المستفزة، ومن بينها أن طرائق التربية التي يستعملها الأهل لا تؤثر كثيرا في الحصائل التي يحققها الأطفال عندما تؤخذ العوامل الوراثية في الحسبان.
    يدرس بلومين منذ نحو نصف قرن من الزمن، العناصر الوراثية المكونة للشخصية، وهو رائد في دراسات التوائم المتطابقين (الذين يتطابق لديهم ال DNA) الناشئين في أسر مختلفة، وفي مقارنة الأطفال المولودين والمتبنين الناشئين في الأسر نفسها. من خلال هذه الدراسات التي شملت آلاف المشاركين واستمرت على مدى عقود من الزمن. درس بلومين وزملاؤه الحصة التي تسهم فيها كل من الجينات والبيئة على حدة، أو ما يصاغ عادة على شكل ثنائية الطبيعة والتنشئة، في تشكيل الشخصية. ويجد أن الجينات هي الغالبة دوما.
    يكتب بلومين، وهو الحجة في اختصاصه، عن الثورة التي أحدثها اكتشاف الجينوم البشري، والتي ستغير من دون شك حياتنا ومجتمعاتنا. ولا يحتاج الأمر سوى معرفة متواضعة بالطريقة التي أسيء بها استخدام علم الوراثة كي نشعر بالقلق. أضف إلى ذلك التعطش للبيانات الشخصية على المنصات الرقمية العملاقة، مثل “غوغل” و”فيسبوك”، وسيتحول القلق إلى رعب. هذا فضلا على استخدام هذه البيانات من قبل أرباب العمل وشركات التأمين. ولا بد للمرء أن يكون مفرطا في التفاؤل (مثل بلومين) كي يعتقد أن مجتمعاتنا يمكن أن تتعامل مع العالم الجديد لعلم الجينوم الشخصي من دون تبعات سلبية. وفي كل الأحوال، يقول بلومين إن “جني الجينوم قد خرج من القمقم، ولن نستطيع إعادته إليه، حتو لو حاولنا”.

  • عالم المعرفة 494

    1,000 د.ك

    الإصلاح
    كيف تنجو الأمم وتزدهر في عالم يتداعى
    تأليف: جوناثان تيبيرمان
    ترجمة: أشرف سليمان

    هذا الكتاب:
    يحكي الكتاب في عشرة فصول، علاوة على المقدمة والخاتمة، عددا من قصص النجاح لمجموعة من الدول على مستوى العالم، وكيفية تغلبها على التحديات التي بدت مستعصية، في شكل أقرب إلى دراسات الحالة لهذه الدول.
    وقد تمثلت تلك التحديات في الفقر، والتطرف، والعنصرية، ومشكلات الموارد الاقتصادية وغيرها من التحديات العصية. وقد انتقى الكتاب تجارب لبلدان من قارات العالم المختلفة، منها البرازيل وكندا وإندونيسيا ورواندا وسنغافورة وبوتسوانا وكوريا الجنوبية والمكسيك والولايات المتحدة، ولقادتها الذين تجاوزوا ببلدانهم هذه المحن.
    وأسهم قيام مادة هذا الكتاب على المقابلات – التي أجراها المؤلف مع قادة هذه الدول – في خلق مادة غزيرة ودقيقة تهم المعنيين بالسياسة والشؤون الدولية المعاصرة، وكيفية تعاطي الحكومات والشعوب الحالية في أرجاء الأرض مع التحديات التي تواجههم.

  • عالم المعرفة 493

    1,000 د.ك

    في النظرية السياسية النسوية
    البنى الفكرية والاتجاهات المعاصرة
    تأليف: رعد عبدالجليل مصطفى الخليل , حسام الدين علي مجيد

    هذا الكتاب:
    يحاول هذا الكتاب تبيان معاني النسوية وما يتصل بها من مفاهيم مثل المساواة والعدالة والتحرر، مستندا إلى فكرة التمييز بين النسوية بوصفها نظرية سياسية، وباعتبارها حركة اجتماعية – سياسية، كما يبين القضايا ذات العلاقة بتجارب النسوة وآثارها المجتمعية والسياسية. أي إنه يأخذ بالحسبان أن قضية المرأة تكاد تعني بمحورين رئيسين: يتعلق أولهما بموقف الرجل من المرأة، أي فهم الأسباب الكامنة وراء اضطهاد النساء وحرمانهن من زاوية نظر النسوية، أما ثانيهما فيتمثل في مطالب وحاجات خاصة تعتقد المرأة أنها قد استثنيت منها دون وجه حق، وهنا تجري معالجة ما تريده النسويات من وراء مساعيهن وأغراضهن سواء أكان على الصعيد النظري أم السياق العملي.
    ولا شك في أن المنظورات النسوية ونضال النسويات من أجل عالم عادل ومتساو قد ألهما الحركات السياسية الأخرى تاريخيا، ولاسيما اعتقادهن أن الغاية من المساواة تتمثل في ألا تدفع النساء ثمن اختلافهن البيولوجي عن الذكور، وكأن هذا الاختلاف جرم ارتكبنه أو ذنب ينبغي عليهن التكفير عنه دوما عبر الإذعان لهيمنة الذكور. وفي غير هذا السياق، يحاول الكتاب توضيح مكانة النسوية بذاتها ومعرفة ما إذا كانت نظرية واحدة أو نظريات متعددة عبر التعمق في المعنى الخاص للنسوية وفروضها الأساسية، لينتقل في إثره إلى معالجة البنى الرئيسة وما تسعى النسوية إلى قوله فكرا والعمل به ممارسة. وهذا يتطلب بدوره قراءة موسعة في مسيرة الأفكار النسوية ومطالب النساء حتى القرن الحادي والعشرين، وكذلك ما طرحنه من حلول وآليات، لاسيما التمييز الإيجابي والكوتا النسوية بوصفها من المداخل الرئيسة لتمكين المرأة سياسيا ومعالجة ما يعترض سبيلها من حرمان وظلم اجتماعيين، مع العلم أن هذه الآليات ومعالجات أخرى يراها نقادها متعارضة مع أسس الليبرالية، وعدت هذه قضية بذاتها، وأمست محل جدل كبير بين دعاة النسوية ومعارضيها. ثم يحاول الكتاب في نهاية المطاف تقييم النظرية النسوية والمواقف الفكرية منها ومعرفة ما إذا كانت لاتزال تلهم حقل النظرية السياسية ومجالات العمل السياسي.

  • عالم المعرفة 492

    1,000 د.ك

    إدورد سعيد
    أماكن الفكر
    تأليف: تمثي برنن
    ترجمة: محمد عصفور

    هذا الكتاب:
    يصف الدكتور رشيد الخالدي، الأستاذ في جامعة كولمبيا، هذا الكتاب بأنه “يقدم صورة إدورد سعيد بكل أبعادها، ويكشف الزوايا العديدة لحياته وأعماله التي يجهلها أقرب المقربين له”. ويقول إن تمثي برنن يعطينا فيه صورة رثائية مرهفة لشخصية من أبعد شخصيات القرن الماضي تأثيرا.
    كان إدورد سعيد شخصية محبوبة يختلف الناس بشأنها، وكان رائدا لدراسات ما بعد الاستعمار، وناقدا أدبيا واسع الثقافة لا تزال كتبه، ولاسيما كتاب “الاستشراق”، تترك أثرا بليغا في الطلبة والمفكرين في هذه الأيام. كان تمثي برنن تلميذا من تلاميذ سعيد، وبقي صديقا له حتى وفاته في العام 2003، وهو يعطينا في هذا الكتاب أول سيرة كاملة للمشرف على أطروحته، ذلك المشرف الذي يتبين لنا من هذا الكتاب أنه كان مدافعا – برقة وبلاغة – عن التأثير الذي يتركه الأدب في السياسة والحياة المدنية.
    يتتبع الكتاب المسار الفكري الذي اتخذه سعيد، ويستنتج أنه كان من المحطمين اللامعين للأصنام التقليدية: كان صاحب إستراتيجية مخادعة، مفكرا من مفكري نيويورك، وكان يتردد على بيروت، ويعمل على ترتيب الحفلات الموسيقية في فايمار، ويبرع في سرد الحكايات على شاشة التلفزيون القومية، ويفاوض من أجل فلسطين في وزارة الخارجية الأمريكية، ويمثل في أفلام يؤدي فيها دوره في حياته. وقد استقصى برنن التأثيرات العربية في فكر سعيد إلى جانب تتلمذه على يد بعض من رجال الدولة اللبنانيين. وكان حداثيا نسيج وحده، وواحدا من أدباء نيويورك، وباحثا غيرت كتاباته وجه الحياة الجامعية إلى الأبد. وقد تمكن سعيد، بما يتميز به من فكر ثاقب وسحر شخصي، من صياغة هذه المعارف بحيث غدت تراثا مغايرا من المذهب الإنساني على خلفية التفوق العلمي والتكنولوجي والحرب الدينية. وقد أعطى للعلوم الإنسانية، بوضوح ليس له مثيل، مكانة جديدة في عصر ريغن، وهي مكانة لاتزال تحتفظ بها إلى يومنا هذا.
    استفاد برنن من شهادات حصل عليها من عائلة سعيد، ومن أصدقائه، وتلاميذه، وخصومه على حد سواء، كما استعان بسجلات مكتب التحقيقات الفيدرالي وبكتابات سعيد غير المنشورة، ومسودات رواياته، ورسائله الشخصية، وبذا، فإن هذا الكتاب يرسم من المجال الفكري الواسع لسعيد، ومن التأثير الذي خلفه، صورة ذات حميمية لا سابقة لها لصاحب واحد من أعظم العقول في القرن العشرين.

  • عالم المعرفة 491

    1,000 د.ك

    مكافحة الفساد عبر التاريخ (الجزء الثاني)
    من العصور القديمة إلى العصر الحديث
    تأليف: رونالد كروزي , أندريه فيتوريا , جي. غيلتنر
    ترجمة: إيهاب عبدالرحيم

    هذا الكتاب:
    هذا هو الجزء الثاني المكمل لكتاب “مكافحة الفساد عبر التاريخ: من العصور القديمة إلى العصر الحديث”. والكتاب بجزأيه يتسم برؤية مقارنة واسعة وعميقة – على صعيدي الزمان والمكان – تتيح له رصد وتحليل الفساد في بلدان عدة في أوروبا وغيرها، بحيث يطرح مجموعة متنوعة من الأسئلة الكبرى التي كثيرا ما يغفل عنها البحث، ومن بينها التباين النوعي بين أنواع الفساد أو بين مسكلات الفساد: فبدلا من ترتيب المجتمعات وفقا لمقياس رقمي أحادي البعد، ماذا نرى عندما ننظر إلى التناقضات العينية التي تعكس التأثيرات طويلة الأجل؟ لقد كان عزل الحكومة عن السياسة، كأن ذلك أمر ممكن، بمنزلة معيار لعديد من الإصلاحيين منذ أواخر القرن التاسع عشر، لكن هذا الكتاب (بجزأيه) يوضح أنه عندما تكون الإجراءاضد الفساد – أو حتى الجهود المبذولة لتعريف السلوكيات المختلفة بأنها فاسدة – فعالة، فهي مدعومة بمجموعة من المصالح السياسية والجماعات التي لديها شيء على المحك.

  • عالم المعرفة 490

    1,000 د.ك

    مكافحة الفساد عبر التاريخ (الجزء الأول)
    من العصور القديمة إلى العصر الحديث
    تأليف: رونالد كروزي , جي. غيلتنر , أندريه فيتوريا
    ترجمة: إيهاب عبدالرحيم

    هذا الكتاب:
    هذا هو الجزء الأول من كتاب “مكافحة الفساد عبر التاريخ: من العصور القديمة إلى العصر الحديث” (الذي يصدر جزؤه الثاني في العدد المقبل)، والكتاب بجزأيه هو أول دراسة مقارنة كبرى لكيفية تعريف المجتمعات والسلطات في التاريخ الأوروبي وخارجه للسلطة الشرعية من حيث مكافحة الفساد وتصميم آليات محددة لتنفيذ جدول الأعمال هذا. وينظر إلى الفساد اليوم على نطاق واسع باعتباره إحدى أكثر المسكلات التي نواجهها إلحاحا كمجتمع عالمي، حيث يقوض الثقة بالمؤسسات الحكومية والمالية، والكفاءة الاقتصادية، ومبدأ المساواة أمام القانون ورفاهية البشر بوجه عام. ويمثل الفساد عقبة رئيسة أمام “الطريق إلى الدنمارك” – وهو مخطط أولي لبناء الدولة المستقر والناجح. وعلى رغم أن موضوع الفساد ومكافحة الفساد قد جذب انتباه السياسيين والعلماء والمنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام العالمية، فقد أولي اهتمام ضئسل للعلاقة بين الفساد ووضع وتغيير وتنفيذ سياسات مكافحة الفساد عبر الزمان والمكان، مع التنوع المصاحب لذلك في كيفية تعريف الفساد واكتشافه ومكافحته.
    لقد ظل الاقتصاديون وعلماء السياسة وصناع السياسات راضين عموما عن تتبع الاختلافات بين البلدان منخفضة الفساد والبلدان عالية الفساد في الوقت الحاضر، ومن ثم صياغتها في عديد من التصنيفات والمؤشرات. لكن الاتجاهات طويلة الأمد – الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية – التي يحتمل أن تعزز مكانة البلدان المتضمنة في تلك المؤشرات لا تزال تؤدي دورا بالغ الضآلة. يمكن أن يساعد مثل هذا النهج التاريخي في شرح لحظات التغيير الكبرى في الماضي، والتي قد تدعم بدورها أو تقوض المفاهيم والحقائق غير المبررة التي لدينا اليوم حول أسباب نجاح وفشل سياسات بعينها لمكافحة الفساد وعلاقتها بصورة البلد باعتباره أكثر أو أقل فسادا. هذه الثغرة العلمية تحديدا هي التي يسعى الكتاب الذي بين أيدينا إلى تجسيرها.

  • عالم المعرفة 489

    1,000 د.ك

    لماذا اللامساواة ذات أهمية ؟
    تأليف: تي. إم. سكانلون
    ترجمة: أشرف محمد كيلاني

    هذا الكتاب:
    تعتبر اللامساواة أمرا مثيرا للاعتراض من الناحية الأخلاقية. ويقدم هذا الكتاب تشريحا أخلاقيا لأسباب الاعتراض على اللامساواة. ويمكن أن تكون اللامساواة مثيرة للاعتراض لأحد الأسباب التالية: إخفاق أحد الوكلاء في الوفاء بالتزامه بتقديم منفعة ما لجميع المواطنين، الأغنياء والفقراء، والاهتمام بمصالحهم على حد سواء، ما تنطوي عليه اللامساواة من تفاوتات مثيرة للاعتراض في المكانة الاجتماعية، أن اللامساواة تمنح الأغنياء أشكالا غير مقبولة للسيطرة على حياة من هم أقل دخلا، أن اللامساواة تتعارض مع الإنصاف الإجرائي من قبل المؤسسات الاقتصادية، فضلا عن أنها تحرم البعض من الفرصة الموضوعية للمشاركة في تلك المؤسسات، أن اللامساواة تتعارض مع نزاهة المؤسسات السياسية، وأخيرا، أن اللامساواة في الثروة والدخل غير منصفة. ويستعرض الكتاب ما تنطوي عليه تلك الأسباب من أفكار عن المساواة، ويتناول الاعتراضات على السعي إلى تحقيق المساواة على أساس أنها تتعارض مع الحرية الفردية. ويؤكد أن أفكار الاستحقاق لا توفر أساسا لتبرير التفاوت الاقتصادي الملحوظ أو الاعتراض عليه.

  • عالم المعرفة 488

    1,000 د.ك

    ما بعد الإنسان
    تأليف: روزي بريدوتي
    ترجمة: حنان عبدالمحسن مظفر

    هذا الكتاب:
    يركز هذا الكتاب على النقاش المتمحور حول نظريات ما بعد الإنسان، فيكشف عن البنية غير الطبيعية للإنسان في زمن بدأت فيه الفروقات بين الإنسان واللاإنسان في الاضمحلال. ويبحث الكتاب مدى تأثير مرحلة ما بعد الإنسان في الاعتقاد التقليدي بوحدة الكائن البشري. لكنه يرى في زعزعة تلك الوحدة مستقبلا ينبئ بازدياد فهمنا لهوياتنا المتغايرة والمرنة. كما يتطرق الكتاب إلى تأثير هذا الفكر في الكائنات غير البشرية وفي استدامة الحياة على هذا الكوكب، فبما أن الاقتصاد المعاصر في حاجة إلى السيطرة على كل أنواع الحياة، فإن ذلك سيؤدي إلى محو الفروقات بين الإنسان والكائنات الأخرى ونقد المركزية البشرية، بيد أنه يتركنا في حيرة حول تأثير ذلك في استدامة مستقبلنا.

Shopping Cart